محاولات لنقش أغنية على جدار الطلسم

الفرق عند أهل السنة – 16 – صالح الورداني | أبريل 2, 2007

الصوفية:

أخذ التصوف صوراً وأشكالا مختلفة على مر تاريخ المسلمين غير أنّه لم يترجم على هيئة فرق إلاّ في عصور متأخرة في حدود القرن السادس الهجري.

وفرق الصوفية أكثر من أن تحصى وهي منتشرة في جميع بقاع العالم الإسلامي، وليس هناك من فروق تميز إحداها عن الأخرى سوى في الأوراد والأذكار التي يرددونها في المناسبات الإسلامية ومناسباتهم الخاصة التي ترتبط بمؤسسيها، كما أن هذه الفرق جميعها ترتبط بعقيدة أهل السنة.

وفرق الصوفية لم تحظ باعتراف الفرق الوهابية التي تعتبرها خارجة عن الإسلام الصحيح وتتبنى عقائدة شركية.

ومن أشهر الفرق الصوفية المنتشرة في واقع المسلمين اليوم:

الفرقة القادرية أتباع عبد القادر الجيلاني.

الفرقة الرفاعية أتباع أبي العباسي الرفاعي.

الفرقة الشاذلية أتباع أبي الحسن الشاذلي.

الفرقة المولودية أتباع جلال الدين الرومي.

الفرقة النقشبندية أتباع محمد بهاء الدين النقشبندي.

الفرقة التيجانية أتباع أحمد التيجاني.

الفرقة الكتانية أتباع أبو الغيص الكتاني.

الفرقة الختمية أتباع محمد عثمان الميرغني.

الفرقة الدسوقية أتباع إبراهيم الدسوقي.

الفرقة البدوية أتباع أحمد البدوي.

الفرقة الأكبرية أتباع محيي الدين بن عربي.

الفرقة السنوسية أتباع محمد بن علي السنوسي.

الفرقة البريلوية أتباع أحمد رضا خان.

وهذه هي فرق التصوف الكبرى، أما فرق التصوف الصغرى، فلا يتسع المجال لذكرها، لكثرتها وتحتوي الساحة المصرية على عدد كبير منها احتوته هيئة حكومية تحمل اسم المجلس الصوفي الأعلى الذي يضم الفرق الصوفية المعترف بها رسمياً، ويصدر مجلة شهرية تحت اسم: التصوف الإسلامي.

الإخوان المسلمون:

برزت هذه الفرقة على يد حسن البنا عام 1928م في مصر، ثم انتقلت إلى بقاع أخرى من العالم الإسلامي بحيث أصبحت لا تخلو بقعة من فرقة من فرقهم حتى بلدان العالم الأوروبي.

وتعدّ فرقة الإخوان منبع جميع الفرق التي تبنت نهج الصدام مع الواقع مثل فرق القطبيين والتكفير والجهاد التي سوف نتحدث عنها فيما بعد.

وقد استحوذت فرقة الإخوان على أعداد كبيرة من المسلمين حتى أصبحت أضخم فرق أهل السنة وأكثرها انتشاراً مما مكن لها أن تؤثر في كثير من الإحداث داخل مصر وخارجها.

وكانت فرقة الإخوان قد ارتبطت بكثير من حوادث العنف والاغتيالات داخل مصر وخارجها، وكان صدامها مع حكم عبد الناصر في فترة الخمسينيات قد أدى إلى ضربها وتصفيتها وحظر نشاطها وظلت في دائرة الحظر حتى اليوم.

إلاّ أن الحظر الذي فرض على فرقة الإخوان في مصر وغيرها لم يحل دون نشاطها في دائرة السرية، إذ بثت هذه الفرقة خلاياها في جميع مرافق المجتمع ومؤسساته الحيوية وأحزابه السياسية ونقاباته المهنية وساعدها على هذا النشاط الدعم الخارجي والإمكانيات التي بحوزتها، والتي

تحصّلت عليها من دول النفط أثناء فترة الحصار والمطاردة من قبل عبد الناصر لعناصرها طوال فترة الخمسينيات والستينيات.

وعلى الرغم من كون أطروحة فرقة الإخوان تميل إلى الاعتدال والتسامح في مواجهة الواقع، وقد كانت الفرقة على وئام مع الحكومات ومع أهل الملل الأخرى من اليهود والمسيحيين، إلاّ أن التزامها بنهج أهل السنة دفع بها إلى عدم التسامح مع الخصوم والمخالفين من التيارات السياسية والفرق الإسلامية المخالفة.

إن فرق الإخوان المنتشرة على الساحة العالمية لم تستطع أن تتوحد في إطار واحد رغم كونها ذات تصور واحد وتدين لإمام واحد هو حسن البنا، وقد اشتدت الخلافات بين هذه الفرق وزاد التناحر فيما بينها بعد مصرع المؤسس حسن البنا.

الجماعة الإسلامية:

برزت هذه الفرقة على يد المودودي في باكستان قبل استقلالها عن الهند بسنوات في نفس فترة بروز فرقة الإخوان بمصر.

والمودودي له الكثير من المؤلفات التي ترجمت إلى اللغة العربية، وأسهمت في بروز الكثير من الفرق في مصر وغيرها حيث تأثّر بهذه المؤلفات كثير من العناصر التي أصبح لها دورها الفاعل في الوسط الإسلامي وعلى رأسهم سيد قطب.

ومن هذه المؤلفات: الجهاد في سبيل الله.

نظرية الإسلام السياسية.

منهاج الانقلاب الإسلامي.

الحضارة الإسلامية ومبادئها.

المصطلحات الأربعة.

وقد حدد المودودي أهداف فرقته فيما يلي:

ـ دعوة أهل الأرض إلى استخلاص الحكم من الطواغيت المستبدة والفجرة الفاسدة وانتزاع الإمامة الفكرية والعلمية من أيديهم وتسليمها للمؤمنين من المسلمين.

ـ تصحيح أفكار المسلمين.     

ـ العمل على الاصلاح الاجتماعي.

ـ تربية المسلمين المنتمين لفرقته التربية الإسلامية الصحيحة.

ـ إصلاح الحكم.

وقد ساعدت ظروف باكستان والمناخ الإسلامي الذي سادها وهيمن على الرأي العام فيها بعد انفصالها عن الهند ـ ساعدت فرقة المودودي على النمو والانتشار والتمكن على ساحة الواقع لتصبح القوة الإسلامية الفاعلة على الساحة الباكستانية التي يتودد لها الحكام ويتقربون إليها.

وهناك قواسم مشتركة بين فرقة المودودي وفرقة الإخوان من حيث المبادىء والأفكار والإطار التنظيمي إلاّ أن فرقة الإخوان فشلت في تحقيق أية مكاسب لها على ساحة الواقع في مصر بينما نجحت فرقة المودودى في فرض الإسلام على الحكم في باكستان.

وتتميز فرقة المودودي بكونها تحمل رصيداً فكرياً وسياسياً كبيراً جذب إليها قطاعات المسلمين في كل مكان.

وقد برزت على الساحة المصرية فرقة تسمت باسم فرقة المودودي تلك الفرقة التي برزت على ساحة الجامعة المصرية في أوائل السبعينيات على يد مجموعة من الطلاب، ثم عملت لفترة تحت لواء فرقة الإخوان، ثم انشقت عليها وانقسمت إلى ثلاث فرق:

فرقة استمرت تحت لواء الإخوان.

وفرقة انتمت إلى السلفيين.

وفرقة رفعت لواء الجهاد.

والفرقة الأخيرة التي سادت صعيد مصر هي التي ارتبطت بكثير من الأحداث التي وقعت على الساحة المصرية في فترة الثمانينيات بداية باغتيال السادات وحتى قتل السياح ورجال الأمن.

إلاّ أن هذه الفرقة لم تسلك نهج المودودي ولم تكن تحمل من فرقته سوى الاسم إذ أنها ارتبطت بنهج السلف وعقائد أهل السنة دون أن تخالط الواقع وتستثمره ودون أن تتحرر من عقل الماضي مما أدى إلى اصطدامها بالواقع بقوة وفشلها في تحقيق أهدافها واستئصالها من قبل الحكومة.

وقد حددت الفرقة المصرية هدفها من خلال منشور أصدرته يحوى تسع نقاط وهو تعبيد الناس لربهم وإقامة خلافة على نهج النبوة وحددت فيه أيضاً أن عقيدتها هي عقيدة السلف الصالح جملة وتفصيلا، وأن الطريق لتحقيق هدفها هو الدعوة بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والجهاد في سبيل الله من خلال جماعة منضبطة حركتها بالشرع الحنيف وولاؤها لله ورسوله والمؤمنين وعداؤها للظالمين.

وكانت هذه الفرقة قد اتخذت من أحد العناصر المنشقة على فرقة الأزهريين أباً روحياً لها وهو الدكتور عمر عبد الرحمن الذي قام بتصنيف كتاب لها تحت عنوان: أحوال الحكام، وهو كتاب يصنف حكام العصر على ضوء عقائد أهل السنة ويبرر الخروج عليهم.

ومن كثرة الصدامات بين هذه الفرقة ورجال الأمن والمسيحيين وعناصر الفرق الأخرى وعلى رأسها عناصر فرقة الإخوان، أصبحت مصدر قلق وإزعاج كبير للفرق الأخرى وللكتاب والصحفيين

والسياسيين، وتعدّ هذه الفرقة السبب المباشر في استمرار قانون الطوارىء الذي يطوق جميع الفرق على الساحة المصرية حتى بعد القضاء على هذه الفرقة(1).

____________

1- انظر لنا كتاب الحركة الإسلامية في مصر.

About these ads

اكتب تعليقُا »

أضف تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. تسجيل خروج   / تغيير )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

    Blog Stats

    • 36,868 hits
تابع

Get every new post delivered to your Inbox.

%d مدونون معجبون بهذه: